ملتقى السماعلة
مرحبا بك بيننا زائرنا الكريم، تفضل بالانضمام الينا
http://smaala.forumactif.com/

ننهي إلى علم الجميع أن الإشهار خارج عن سيطرة الإدارة
اسالكم الله أن تدعوا بالنصر لأهلنا في غزة

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

حلقـة دراسيـة حول بيداغوجية الادماج . تعريب

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

مبشور

avatar
كبير مشرفي القسم التربوي
كبير مشرفي القسم التربوي
بيداغوجية الادماج


مقدمة

عندما نتفحص الادبيات البيداغوجية ( بيداغوجية التشاركية ، بيداغوجية الاكتشاف ، الخ.) ، نجد أن طريقة التعليم المساعدة أكثر في ضمان درجة التحصيل هي بيداغوجية الادماج . فور انتهاء من تقويم المهمة المقترحة ، باستطاعتها أن تمنح الدقة للمدرس حول القدرة الحقيقية لكل تلميذ بصدد تحويل تعلماته في الحياة الاعتيادية ، في تمدرسه ، في محيطه ، في بيئته ،الخ.


1. مقاربة الادماج للمكتسبات :

لا وجود للادماج إلا عندما يكون هنالك تعلم . هذه البيداغوجية تسهل المراقبة الآنية بعد كل نشاط فيما إذا كان التلميذ قادرا على انتقاء من ضمن تعلماته ما يجب ادماجه في منتوجه . المراد هو إقحامه في وضعيات بسيطة و ملموسة قصد استثمار مكتسباته في خطابه ، الشفوي او الكتابي . إذا كان التلميذ لا يستعمل مكتسابه و كفاياته ، فإنه سوف يفقدها : « نستعملها أم نفقدها » كما يقول الأنكليز .



أهداف هذه البيداغوجية :

الهدف الرئيسي لهذه البيداغوجية هو إعداد التلميذ لكي ينتج خطابات ملائمة إزاء أي وضعية معقدة تتطلب فعلا أو رد فعل شفوي مقبول من جانبه . هذا يعني أيضا إعداده للكتابي ( و للمحادثة ) في القسم ، بدمجه مختلف المكتسبات اللغوية النهائية في خطاب متفرد ، أصيل و تلقائي . إذا كان هذا التلميذ لا يستطيع دمج مكتسباته أمام هذه الوضعيات ، فهو لن يقدر على تجاوز عملية الاسترجاع لما تم كسبه ، إذن لن يقدر على استخدام سوى ذاكرته ، على حساب قدراته في التحليل ، و في التركيب ، الخ.


2. الوضعيات :

أ‌- وضعية الادماج الجزئية "
المقصود هو وضع التلميذ امام وضعية بحيث يعيد انتاج المعارف و المهارات في خطاب منسجم و موجز . إنها تعتبر لحظة من التدرب بالتدريج على الكتابة . هذه الوضعيات يمكنها أن تنجز في آخر حصة النشاط اللغوي ( معجم ، تراكيب ، إملاء ، صرف ) . مضاعفة هذه الوضعيات المحدودة في الزمن تؤدي بالتلميذ شيئا فشيئا إلى الانتاج الكتابي النهائي .


امثلة :

موضوع الدراسة .
انطلاق الوضعية .
القاعدة.
التطبيق .
وضعية الادماج الجزئي
في إطار دراسة الخطاب الحجاجي argumentatif .

أنشطة اللغة : تراكيب أو المعجم : أدوات الربط المنطقي للتعليل de cause .
اقتراح متن ( نص أو جمل ) تمثل منطوقات حيث تعرض فيها أدوات الربط « لأن ، من اجل ، لـ ، الخ ).
يكتشف التلميذ معنى ربط السبب / النتيجة المتجسدة من خلال هذه الكلمات و عبارات أخرى تعبر عن هذه العلاقة . ثم ، يستخرج خصائص هذه الادوات التعبيرية ليضعها في جدول او شبكة مفهومية .
- يقترح عليه بعض التمارين التطبيقية
- اتمام الجمل بواسطة أدوات الربط الحجاجية .
- استبدال أدوات الربط بأدوات اخرى .
- الخ.

في التعليم التقليدي ، كان المدرس يقف عند هذا الحد . في ربع الساعة الاخيرة من الحصة ، يقترح عليه وضعية كتابية قصيرة جدا ، ملموسة ، ليختار ثم يدمج ادوات الربط المناسبة في خطابه .


التعليمة :

وصلت متأخرا إلى المدرسة لسبب من الأسباب . اكتب كلمة من 5 سطور تطلب فيها من الحارس العام السماح لك بالدخول مستفسرا عن أسباب هذا التأخير . تستعمل ادوات الربط « لأن » . « بسبب »

المثال الثاني : استعمال فعل الأمر [ في اللغة الفرنسية ].
اقتراح على السبورة حوار قصير ( او جمل ) تحمل افعالا في الامر .
يستخرج التلميذ الأفعال ثم يرتبها حسب الاشخاص ( 2° ، 4° أو 5° ) ؛ بلاحظ غياب الضمير ؛ يلاحظ حدف علامة ( s ) في المرتبة 2° للأفعال للمجموعة 1er ؛ يرتب هذه الأفعال حسب نوعيتها : امر ، نصيحة ، تعليمة ، الخ .


نقدم للتلميذ تمارين تطبيقية قصيرة :
- الصرف .
- ضبط حركات الافعال .
- تمارين مسهمة .
- الامر في صيغة النفي .
- الخ .

في التعليم التقليدي ، كان المدرس يقف عند هذا الحد. في ربع الساعة الأخيرة من الحصة ، يقترح عليه وضعية كتابية قصيرة جدا ، قصد إعادة الاستعمال لأفعال الامر .


التعليمة :

لاحظت في قسمك أن بعض أصدقائك لا ينتبهون إلى نظافة قاعة القسم ( أوراق ، كتابة على الطاولات ، الخ ) .

الآن تكتب 4 جملا تقدم فيها نصائح عدم توسيخ المكان المخصص للدراسة .



أ‌- الوضعية الادماجية النهائية :

في أخر كل حصة تعلمية ، يجب على التلميذ كتابة إنشاء قصير يتكون من فقرتين أو ثلاث فقرات ، بحيث يطلب منه اعادة الاستعمال ، بالأخص دمج مكتسبات المقطع السابق ( تقديم الورقة ، الموضوع ، المعجم ، التراكيب ،الخ ). هذا المنتوج يمثل وضعية ممتازة للوقوف على درجة استيعاب المفاهيم الملقنة . إنها لحظة مهمة لتقويم ( على بياض ) كفاية المنتوج و الكفاية اللغوية لدى التلميذ . هذا التقويم لا يعني أي شيء إطلاقا و لن يكون صحيحا و موضوعيا إلا إذا كان متأسسا على قاعدة شبكة التقويم ، متكونة من معايير النجاح مصاغة بكل شكل واضح و التي تستجيب لجميع أهداف التعلم المعلنة في بداية المقطع . في موضوعنا السابق ، على المدرس أن يبين للتلميذ وضعية التواصل ( من سيتكلم في الموضوع ، عن ماذا ، لمن يتوجه الخطاب ، القصد ، الخ .).


خاتمة :

تعليم مقام بشكل جبهي frontale ، المدرس / التلميذ ، لا يقدم أية فعالية و لا مردوية على مستوى التعلمات ، بالرغم من ان المدرس قد يتكون لديه انطباع بأنه نجح في مهمته التعليمية و هو يقدم درسا « استعراضيا » . أن تقدم الشرح هذا جميل ، في اتجاه واحد ، لكن هل نحن متيقنون بأن كل التلاميذ قد فهموا الدرس ؟ بتقديمنا جملة من الشروحات ، ألسنا بفعلنا هذا نضع و نفرض ذكاءنا على التلميذ ، لكي نكبحه في الاخير ؟ هل يقدر دائما على امتصاص خيال و ذكاء أستاذه ؟ ألا نقول أن أحسن طريقة لمنع التلميذ من الفهم هو أن نشرح له ؟ لا ينجح التعليم إلا عندما يكون التعلم حقيقيا لأن في القسم التلميذ هو الذي يجب أن يعمل كي يفهم و ليس الأستاذ ، و على هذا الاخير البحث عن البيداغوجية المناسبة و الفعالة التي تساعد هذا التلميذ و تحفزه في الاستمرار عن البحث عن المعلومات و المنهجيات .


Exposé préparé par M. Kais, PES de français, lycée Sahoui, Azazga.
Références:
(Séminaire / PEM de français sous la Direction de M. Mouhanek, CEM de Fréha, fév. 08).
- Séminaires de français organisés par
L’Inspecteur Général de français M. Mouheb M. Amokrane (T.O).
- Programme d’Appui de l’UNESCO pour l’Algérie (Xavier ROEGIERS), mai 2005






الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى